منتدى صقور الإمارات
بسم الله الرحمن الرح

عزيزي الزائر/ ة نتشرف بتسجيلك وإنضمامك لأسرتنا.
وإذا كنت مسجل/ة فتفضل بالدخول

و شكرا



 
الرئيسيةبحـثالأعضاءالتسجيلدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 بر الوالدين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كيــ ناروتو ــوبي
مدير عام
مدير عام
avatar

ذكر
الجنسية : إماراتي
عدد المساهمات : 1090
تاريخ التسجيل : 14/01/2009
الأوسمة :

مُساهمةموضوع: بر الوالدين   الأربعاء يناير 28, 2009 7:19 pm

اعتاد أحمد أنه كلما عاد من المدرسة ، أن يذهب إلى جدته , و يطلب منها أن تحكي له قصة عن الدرس الذي يأخذه في اللغة العربية , و في هذه المرة كان الدرس عن بر الوالدين , فعندما عاد إلى المنزل ذهب إلى جدته و قال لها : السلام عليك يا جدتي , أريدك أن تحكي لي قصة عن بر الوالدين .
قالت الجدة : وعليك السلام يا ولدي , أما قصتي اليوم فهي قصة حقيقية واقعية رأيناها بأنفسنا.
قال أحمد : هذا رائع هيا احكيها لي .
قالت الجدة : في إحدى المواسم التي ذهبنا بها لأداء فريضة الحج , و خاصة في يوم عرفة بينما كان الناس في زحام شديد , و الكل يترقب غروب الشمس حتى يبدؤون بالنفرة من عرفة إلى مزدلفه .
وما أن غابت الشمس حتى بدأت جموع الحجاج في الزحف إلى مزدلفه , وكان من بين الناس رجل يمشي على قدميه بسرعة و يشق الجموع بكل يسر و سهولة , وليس العجيب إنه كان من أوائل الناس اللذين وصلوا إلى مزدلفه ، بل الشيء العجيب إنه كان يحمل والده العجوز على ظهره كل هذه المسافة , و العجيب أيضا أنه أدى كل مناسك الحج من رمي الجمرات , وطواف , وغيرها , ووالده على ظهره .
أثار هذا المشهد الكثير من الناس اللذين تقدموا من هذا الرجل , ليسألوه عن السر في كل هذا الجهد , و كيف يستطيع أن يتحمل ذلك , ومن أين له بهذا النشاط ليؤدي مناسك الحج كاملة ووالده فوق ظهره ؟؟؟
و الأعجب من ذلك كله هو جواب الرجل الذي قال لهم : أن هذا كله لا يعد ولا حتى ذرة من حق والدي علي , و مما قدمه لي , وما زال يقدمه , و والله له أهديه بصري ما وفيت بحقه .
أما الصاعقة الكبرى التي نزلت على الناس , هي حينما أخبرهم والد هذا الرجل , أنه عندما كان شابا من عشرات السنين فعل نفس الشيء مع والده بالضبط , و في نفس المكان , فجازاه الله على بره بوالده أن جعل له ابنا بارا به , يرد له ما قد فعله سابقا بالضبط مع والده .
أحمد : والله يا جدتي حقا إن هذا لشيء عجيب .
الجدة : نعم يا أحمد , ولكن الأعجب من ذلك هي رحمة الله التي ادخرها لذلك العجوز , و ردها إليه عند كبره وهرمه بابن بار يعمل معه كما قد عمل هو مع أبيه .
أكملت الجدة حديثها وهي تخرج ورقة مطوية من إحدى الصناديق التي تحتفظ فيها بأشيائها الثمينة و قالت : انظر يا أحمد إلى هذه الورقة .
أخذ أحمد الورقة , وما أن نظر إلى الورقة حتى شهق وقال : هذا هو الرجل يا جدتي وهو يحمل والده على ظهره .
الجدة : نعم يا ولدي فقد قامت عدسات المصورين بنشر هذه القصة مع الصور في الجرائد , وقد كافأ الله سبحانه و تعالى هذا الرجل و أبيه ؛ أن جعل قصتهما موعظة تقرأ , وتشاهد في كل مكان .
أحمد : ما أروع هذا الشيء أتمنى أن أكون مثل هذا الرجل يا جدتي بارا بوالدي .
الجدة : اللهم آمين , واعلم يا ولدي أن بر الوالدين ثوابه و أجره في الدنيا قبل الآخرة , كما هو العقوق عقابه في الدنيا قبل الآخرة , والآيات في القرآن كثيرة عن البر و ثوابه , كما هي أحاديث الرسول – صلى الله عليه وسلم – وانتقي منها ما شئت , وربما كان من أعظمها قوله – صلى الله عليه و سلم - : البار بوالديه ما ضره ما فعل .
قام أحمد وقبل رأس جدته ويديها قائلا : جزاك الله خيرا يا جدتي على هذه المواعظ الرائعة , و القصص الهادفة .
خرج أحمد من غرفة جدته , وقد عقد العزم على أن يكون نجما في سماء البر بوالديه , بإذن الله .

_________________________ التوقيع _________________________






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://uarefalcon.yoo7.com
يوتشيها إيتاشي
صقر نشيط
صقر  نشيط


ذكر
الجنسية : إماراتي
عدد المساهمات : 64
تاريخ التسجيل : 27/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: بر الوالدين   الأربعاء يونيو 24, 2009 6:58 pm

مشكوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ocean star
صقر جديد
صقر جديد


عدد المساهمات : 46
تاريخ التسجيل : 29/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: بر الوالدين   السبت نوفمبر 21, 2009 5:28 pm

شكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بر الوالدين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى صقور الإمارات :: ¤©§][ القسم الادبي ][§©¤ :: منتدى القصص والروايات-
انتقل الى:  
لأجل الأقصى